كرامة الإنسان في ظل الحصار

كرامة الإنسان في ظل الحصار

الملايين من البالغين والأطفال في العراق يعيشون الآن تحت حكم الإرهاب والطغيان المفروض من قبل ما (يعرف بالدولة الإسلامية) وهي المنظمة الإرهابية الأكثر قسوة في الوقت الراهن.

أأولئك الذين يعترضون على الايديولوجية اللاإنسانية ابشع أنواع التعذيب وبتر الأطراف والإعدام العلني وخطف النساء والفتيات واغتصابهن؛ وتجنيد الاطفال على الانضمام في صفوف الإرهابيين.

العراق موجة من محو التراث القديم الثقافي والروحي وتهديد أفراد المکونات الدينية بالإنقراض. وقد أجبر أكثر من 2,5 مليون شخص من المسيحيين والأيزيدين والشبك وغيرهم على الفرار من منازلهم. كما وقد تحولت الأماكن المقدسة مثل المساجد والأضرحة التي يعود تاريخها الى القرن الثامن قبل الميلاد الى رماد ولا تزال عملية التهديم موجودة.تلتزم مؤسسة ذيان لحقوق الإنسان بحماية كرامة وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للمواطنين في جميع أنحاء العراق. كما ونناشد المجتمع الدولي التضامن مع ضحايا الإرهاب في العراق لدعم الناجين المصابين وذلك بهدف تعزيز المجتمعات المحلية في قتال و هجوم مسلحي الدولة الإسلامية.

دعم العوائل النازحة

تدعم مؤسسة ژيان العوائل النازحة والتي تعرضت للصدمة في العراق من خلال توفير الدعم الطبي والمساعدات والحماية النفسية.
منحكم  يخلق التغيير، ولمزيد من المعلومات حول طرق المساعدة الرجاء الضغط هنا.

لمزيد من المعلومات

لقراءة المزيد من المعلومات حول برنامجنا الخاص باللاجئين الضغط هنا. ولمعرفة المزيد حول ما نقوم به وطرق تقديم المساعدة، يرجى الإتصال بنا