الفن في العمل: الفن ومؤسسة ژيان

الفن ومؤسسة ژيان

نحن في مؤسسة ژيان نعتبر الفن جزءأ رئيسأ من اوجه الحياة حيث من خلال الفن  نعبر ونشارك قصصنا ومشاعرنا واحاسيسنا بعمق والتي لا نستطيع التعبير عنها بالكلام , والاخضاع للعلاج النفسي مشابه الى الخطوات الفنية للتعبير عن النفس واكتشاف الذات عند دمج الفن والعلاج معا تسمح للناجين من الصدمات بتخطى الصعوبات التى تواجههم وبالتالي تساعدهم على التطلع نحو المستقبل، وللاسباب اعلاه تعمل مؤسسة ژيان بجدية لتعزيز الفن والاعمال الفنية في جميع جوانب عملهم.

كثير من المعالجين لدينا يستخدمون العلاج الفني مع مراجعينا وهذه طريقة ثقافية للتوعية بما يخص : الكآبة ,القلق , الخوف ومن ثم اضطرابات ما بعد الصدمة,كالاغتصاب, والاساءات غير المفهمومة في المنطقة التى تعتبر مخزية للتكوين الانساني. المرضى الذين يعانون من عدم القدرة على شرح وتعبير عن مشاكلهم يستطيعون التعبير عنها بطريقة اخرى وهو الفن. كونه مخرج اخر يسمح للمضطهد نفسيا القيام بدور نشط في الجلسات العلاجية التي يخضعون لها.

طريقة العلاج الفني وهي الطريقة المثلى   للذين ليس لديهم القدرة والخوف من التعبير مافي داخلهم شفويا كالرسم والتلوين يعطي فرصة للمرضى بشرح قصههم عن طريق استخدام الالوان والخطوط. على سبيل المثال,شاب سوري قام برسم ورود سوداء. عندما  استخدام مجموعة واسعة من الالوان ازداد حيوية وافتخاراَ بعمله. العلاج الفني  يساعد  ايضا في  استرجاع ذكريات الطفولة الجميلة.

توفير معالج فني محترف لن يكون ممكناَ بدون تدريب من قبل خبراء مختصين, لذلك نقدم الشكر والتقديرللمعالجين المختصين على القائهم المحاظرات التعليمية التي اعدت من قبل ( فتي ميجر ديكن) و ( انيه فان دين اوفلينت اوف ذي هاجمان ديكن) في هولندا وايضا من قبل مؤسسة (رید پینسل) العالمية في سنغافورة.

Art Therapy

في سنة 2013, بدأت مؤسسة ژيان بمشروع " تلوين الاحلام" للاطفال بالتعاون مع جامعة السليمانية . تم تنفيذ المشروع في يوم الطفل العالمي ,في هذا اليوم قاموا بتشجيع مئات الاطفال في مخيمات اللاجئين لرسم احلامهم واهدافهم وتمنياتهم نحو المستقبل, والغرض من المشروع مساعدة الاطفال لبناء جسر بين حياتهم الماضية ( قبل النزوح ) وبين حياتهم المستقبلية ( بعد النزوح ). بسبب نجاح المشروع مؤسسة ژيان تقوم بتنفيذ مشروع مشابه لمشروع "تلوين الاحلام" في كوردستان.

مشروع تلوين الاحلام اصبح مشروعا على مستوى دولي في  عام2014  بمساعدة المغني المشهور عدنان كريم وجامعة السليمانية و مجموعة اخرى من الاطفال كانوا مدعوين لرسم قصصهم وبعدها عرضت صورة المشروع من قبل جامعة السليمانية. ومن ثم  ارسلت الصور الى لندن في بداية تشرين الثاني 2015، وكان جزء من العرض تحت اسم " النزاع والامل: الفن في الاوقات العصيبة"

مؤسسة ژيان تؤمن بان القصص والاحداث والمشاكل التى تواجهنا في الحياة تحتاح ان نعبرعنها وننقلها من خلال وسائل فنية مختلفة لهذا نحن نشكل لجنة من الفنانين المحليين والبعض منهم كانوا مرضى سابقين والغرض هو تصميم حملة اعلامية تعمل على نشرها في المنشورات الدولية و لدينا مجموعة صور من قبل مرضانا وهذه الصور تساعدهم للشرح والتعبير عما بداخلهم .

عنوان الصورة اعلاه اخذ من قبل ايدون كو, الذي حصل على جائزة التصوير من سنغفاورة الذي كان برفقة مدربين الريد بنسل انترناشنول عندما كان في رحلته الثانية الى كوردستان.

اذا كنت مهتم بدعم عملنا لتعزيز الفن , رجاءأ قم بالتبرع.